الموقع قيد التطوير

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit

“الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية – سراج” – هي وحدة تعنى بتدريب الصحفيين/ات السوريين/ات على أساليب الصحافة الاستقصائية، وتزويدهم بالوسائل اللازمة لتطوير هذا النوع من الصحافة، مثل إنتاج التحقيقات المكتوبة؛ فيديو؛ وتحقيقات إذاعية (بودكاست) ومقالات معمقة تغطي مجموعة كبيرة من القضايا التي تتعلق بقضايا السوريين في الداخل والخارج. يشرف على التدريب، وكذلك عملية الإنتاج، صحفيون سوريون محترفون وأكاديميون يعملون مع سراج، ومهمّتهم إرشاد الصحفيين المهتمين خلال المراحل المختلفة لإنتاج مثل هذه التحقيقات التي يتم تقديمها للوحدة ووسائل الإعلام الشريكة لها.

سراج

“الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية” (سراج) هي وحدة غير ربحية مخصصة لإعداد تقارير استقصائية عن سوريا وتدريب الصحفيين/ات السوريين/ات على تقنيات الصحافة الاستقصائية.

تأسست سراج في عام 2016، وهي تعمل على تمكين الصحفيين من إنتاج تقارير استقصائية مفصلة مكتوبة ومرئية وصوتية حول مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بسوريا، سواء داخل البلاد أو خارجها. بعد ذلك يصقل المتدربون الصحفيون حرفتهم تحت إشراف دقيق من فريق سراج، وبعد إتقان الأدوات الأساسية للصحافة الاستقصائية، ينضمون إلى الوحدة كصحفيين مكتملين.

يتعاون فريقنا مع مجموعة متنوعة من الشركاء لجمع المعلومات وإجراء المقابلات وتحليل بيانات الاستخبارات مفتوحة المصدر (OSINT) لإنتاج تقارير استقصائية عالية الجودة وبمعايير دولية. من خلال تحقيقاتنا، نكشف المخالفات، ونوثق الأدلة، ونرفع مستوى الوعي حول التأثير الإنساني للصراعات والأزمات في سوريا. نحن نتعاون مع وسائل الإعلام المحلية والدولية لتعزيز النتائج التي توصلنا إليها والوصول إلى جمهور أوسع.

تلتزم سراج بمدونة قواعد السلوك التي تتضمن تقليل الضرر الذي يلحق بالمصادر، وحماية السرية عند الضرورة، والحفاظ على أعلى معايير الصحافة المهنية، بما في ذلك التحقق الصارم من الحقائق والمصادر، وتقديم المعلومات بطريقة موضوعية وغير متحيزة.

تعد تحقيقات “سراج” المستقلة والموثوقة أمرًا بالغ الأهمية لضمان عدم بقاء المخالفات في سوريا، على الرغم من الظروف الصعبة، في البلاد

فريق

رؤيتنا

رؤية سراج لسوريا هي رؤية يقوم فيها الإعلام المستقل بتزويد مجتمع سوري حر وديمقراطي بمعلومات دقيقة وموثوقة ويمكن الوصول إليها، وتسمح للسوريين باتخاذ قرارات مستنيرة بشأن حياتهم ومستقبلهم.

مهمتنا

تتمثل مهمة سراج في تعزيز الشفافية والمساءلة والعدالة وحماية حقوق الإنسان، من خلال نشر تحقيقات متعمقة حول مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب والفساد والقضايا الاجتماعية.

الأهداف

من أجل تحقيق رسالتنا وتحويل رؤيتنا إلى واقع، فإننا نسعى من خلال تحقيقاتنا الاستقصائية إلى ما يلي:

  • تعزيز المساءلة: تهدف سراج إلى المساهمة في بناء مجتمع أكثر مساءلة في سوريا. نسعى إلى فضح الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان وغيرها من أشكال المخالفات من خلال محاسبة الأفراد والجماعات والمؤسسات على أفعالهم.
  • تعزيز الشفافية: تسعى سراج جاهدةً لتعزيز الشفافية من خلال تسليط الضوء على المعلومات المخفية ونتائج التحقيقات والأدلة المتعلقة بالقضايا الحرجة في سوريا. نحن نهدف إلى تحقيق الشفافية في قضايا الحكم وديناميكيات الصراع التي تؤثر على المجتمع السوري.
  • الدفاع عن العدالة: سراج ملتزمة بالدفاع عن العدالة في سوريا. ومن خلال تقاريرنا الاستقصائية، نقدم الأدلة والوثائق التي يمكن أن تدعم الإجراءات القانونية وجهود الحقيقة والمصالحة والسعي لتحقيق العدالة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب.
  • دعم حقوق الإنسان: تلتزم سراج بدعم معايير حقوق الإنسان والدفاع عن حقوق السوريين المتضررين من النزاع. ومن خلال تحقيقاتها، تكشف سراج الانتهاكات، وتعمل على رفع مستوى الوعي، وتساهم في جهود حماية وتعزيز حقوق الإنسان في سوريا.
  • المساهمة في التغيير الإيجابي: رؤية سراج النهائية هي المساهمة في التغيير الاجتماعي الإيجابي في سوريا. ومن خلال تسليط الضوء على القضايا وتعزيز الوعي العام وتشجيع الحوار، نهدف إلى التأثير على السياسات والرأي العام وعمليات صنع القرار لخلق مستقبل أكثر عدلاً وإنصافًا لجميع السوريين.
  • إعطاء صوت لمن لا صوت لهم: تعمل سراج على تضخيم أصوات السوريين الذين تأثروا بشكل مباشر بالنزاع. ومن خلال مشاركة قصصهم وتجاربهم، توفر سراج منصة لأولئك الذين تم تهميشهم وإسكاتهم وتضمن سماع أصواتهم على المستويين الوطني والدولي.
  • تعزيز تطوير الإعلام: تساهم سراج في تطوير الإعلام المستقل في سوريا. من خلال توفير التدريب والدعم والموارد للصحفيين، تعمل سراج على تعزيز قدرة الصحفيين المحليين على إجراء التقارير الاستقصائية ودعم المعايير الصحفية.
  • التعاون وتبادل المعرفة: تتعاون سراج مع المؤسسات الإعلامية الأخرى والمنظمات غير الحكومية والشركاء الدوليين لتبادل المعرفة والموارد وأفضل ممارسات الصحافة الاستقصائية. ومن خلال تعزيز التعاون، تعزز سراج تأثير ومدى تحقيقاتها وتساهم في جهد جماعي لمواجهة التحديات التي تواجهها سوريا. يشمل شركاء سراج مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد (OCCRP)، وLighthouse Reports، والشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية (GIJN)، وميدل إيست آي، وتقرير للعالم، والجارديان، ودير شبيجل، والباييس، والعديد من الصحفيين والمؤسسات الإعلامية السورية. .

منهجيتنا

تستخدم سراج مجموعة من تقنيات ومنهجيات التقارير الاستقصائية لإجراء بحث شامل وكشف الحقائق المخفية. يتضمن ذلك تحليلًا مكثفًا للبيانات، وإجراء مقابلات مع المصادر، والتحقق من المعلومات، والتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين.

تأثيرنا

إن تقارير سراج لها تأثير عالمي. في حزيران/يونيو 2022، تعاونت سراج مع OCCRP وLighthouse Reports وشركاء إعلاميين آخرين لنشر تحقيق بعنوان “تجارة “دموية”: داخل سلسلة التوريد الغامضة جلب الفوسفات السوري إلى أوروبا”، والذي كشف كيف كان الفوسفات السوري يشق طريقه. إلى الاتحاد الأوروبي رغم العقوبات. في أبريل 2023، وبسبب التحقيق جزئيًا، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الشركات الأربع المذكورة في التحقيق. وبالمثل، فإن التحقيق الذي يحمل عنوان “من هم المرتزقة السوريون المستعدون للموت من أجل بوتين؟”، وهو عبارة عن تعاون بين سراج وصحيفة التليغراف ولايتهاوس ريبورتس، أدى إلى حظر السفر وتجميد الأصول ضد الأفراد والكيانات الذين كشفت تحقيقات عن تجنيد سوريين للقتال مع القوات الروسية في أوكرانيا. بالإضافة إلى جهود المساءلة الناجحة مثل هذه، حصلت سراج أيضًا على عدد من الجوائز، بما في ذلك:

  • 2023 جائزة يونيو ل. بيدلر لصحافة السرطان من الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان (AACR)، الولايات المتحدة.
  • تم اختيارها ضمن قائمة اختيار المحرر لعامي 2022 و2023: أفضل القصص في العالم من قبل شبكة الصحافة الاستقصائية العالمية، GIJN.
  • تم إدراجه في القائمة المختصرة لجائزة دافني كاروانا غاليزيا لعام 2022 من قبل البرلمان الأوروبي والاتحاد الأوروبي.
  • جائزة فيتيسوف للصحافة لعام 2021 للمساهمة المتميزة في السلام، FJA.
  • تم إدراج “سراج” في القائمة المختصرة لجائزة فيتيسوف للصحافة لعام 2020 للتقارير الاستقصائية المتميزة، FJA.

التحديات التي نواجهها

تعتبر سوريا من أصعب البيئات بالنسبة للعمل الصحافي. تشمل التحديات التي تواجهها سراج ما يلي:

  • المخاطر الأمنية: يشكل العمل في منطقة صراع مثل سوريا مخاطر أمنية كبيرة على الصحفيين والمصادر، بما في ذلك المضايقات والعنف.
  • الوصول المحدود إلى المعلومات: الصراع المستمر والقيود الحكومية ووجود الجماعات المسلحة يمكن أن يجعل من الصعب على صحفيي سراج الوصول إلى مواقع معينة أو الحصول على معلومات من مصادر رئيسية.
  • المخاطر التي تهدد المصادر: الأفراد الذين يتحدثون ضد الحكومة أو الجماعات المسلحة يمكن أن يواجهوا عواقب وخيمة.
  • التضليل والدعاية: يجب على سراج أن تتنقل في المشهد المعلوماتي المعقد في سوريا من أجل التحقق من الحقائق ومواجهة الروايات الكاذبة.
  • العوائق القانونية والسياسية: الحريات الصحفية محدودة ويمكن أن تؤدي التحقيقات الاستقصائية إلى تداعيات قانونية ورقابة.

وعلى الرغم من هذه التحديات، فإن سراج ملتزمة بمهمتها المتمثلة في تعزيز الحقيقة والشفافية والمساءلة في سوريا. يعمل صحفيونا وموظفونا المتفانون بجد للتغلب على هذه العقبات وتسليط الضوء على القضايا الحاسمة على الرغم من بيئة العمل الصعبة.

الشركاء الإعلاميين

                    

الشركاء الداعمين