“سراج” تنال عضوية الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية GIJN

"سراج" أول منظّمة سورية تحصل على هذه العضوية (الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية)

سراج – بيان صحفي:

وافق مجلس إدارة الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية GIJN بالإجماع، على انضمام “الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية – سراج”  إلى عضوية الشبكة.

الشبكة العالمية GIJN، هي رابطة دولية رائدة في العالم، تضم منظمات وجمعيات غير ربحية تعمل في حقل الصحافة الاستقصائية ، وتضم الآن 187 منظمة تدعم الصحافة الاستقصائية في 78 دولة حول العالم. 

تضاعف حجم نشاط الشبكة منذ عام 2012، حيث حضر 1200 مشارك من 130 دولة مؤتمرها الأخير الذي عقد في هامبورغ/ ألمانيا في أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث توفر الشبكة برنامج زمالة تنافسي لجلب الصحافيين من البلدان النامية والبلدان التي تمر بمراحل انتقالية، وتقدم المساعدات لعقد ورش العمل والمؤتمرات الإقليمية في جميع أنحاء العالم.

وتُقدم الشبكة “التدريب وإمكانية تبادل المعلومات بين الصحفيين الإستقصائيين وصحفيي المعلومات – حتى في الأنظمة القمعية والمجتمعات المهمشة”.

وعليه، ستتيح العضوية لوحدة “سراج” وفريق الصحافيين الاستقصائيين العاملين والمتعاونين مع الوحدة العديد من الميزات، مثل القدرة على طلب المساعدة عند تنفيذ القصص والتحقيقات في مجالات الاستشارة والنشر، والحصول على استشارات خاصة بشأن قضايا الاستدامة والتمويل وإعداد التقارير، واستخدام تكنولوجيا المعلومات. 

كما سيتمكن الصحافيون المتعاونون مع “سراج”، من الحصول على أفضلية للوصول إلى مؤتمرات الشبكة، وورش العمل حول العالم، وأيضًا القدرة على التواصل مع مكتب المساعدة باللغة العربية، إلى جانب اللغات السبعة المعتمدة من الشبكة (العربية، الإنكليزية، الفرنسية، الروسية، الصينية، الإسبانية والبرتغالية). 

وستتيح العضوية لوحدة “سراج”، المشاركة أيضًا في التصويت الدوري من أجل اختيار أعضاء مجلس إدارة الشبكة (Board of Directors). 

وكذلك “الترويج لأعمال وتحقيقات الصحافيين بلغات متعددة،  والحصول على برامج مخفضة أو مجانية، وتلقي الدعم عندما يتعرضون للهجوم أو للمضايقات”.

محررة القسم العربي في GIJN الزميلة، مجدولين حسن تقول: “بالنسبة لنا فإن سراج منظمة استقصائية غير ربحية تركز على الصحافة الاستقصائية من سوريا، قلب الصراع العالمي”.

وتضيف حسن، أن فريق “سراج” الصغير يعمل بدأب  خارج سوريا، وباحترافية يُشهد لها، كما أنّه يوظف مهارات الصحافيين في الداخل السوري لإنتاج تحقيقات استقصائية حول هذا البلد، يندر قراءتها في مواقع ومؤسسات أخرى. 

كما تلفت حسن، إلى تميز فريق “سراج” في الإنتاج التحقيقي المستمر والثابت، بالإضافة إلى القدرة على استغلال الموارد المحدودة من خلال تعزيز الشراكات بين المؤسسات المحلية، الإقليمية والعالمية، وهذه الأسباب وغيرها أهّلت سراج للانضمام للشبكة، لتصبح أوّل منظّمة سورية وثالث منظمة عربية لدينا الى جانب شبكة أريج للصحافة الاستقصائية وموقع إنكفاضة.

المدير التنفيذي لوحدة سراج، محمد بسيكي، يقول :”العضوية في الشبكة هي خطوة أولى على طريق طويلة، هدفها تأسيس صحافة استقصائية حقيقية في سورية والمنطقة، نحن نكمل ما بدأناه عند إطلاق وحدة سراج من خلال العمل على تحقيق أهدافنا بتعزيز التنسيق على أعلى المستويات، والتعاون مع الشركاء الدوليين والمنظمات العالمية التي تدعم صحافة الاستقصاء”.

ويضيف أيضًا: نعتقد أن هذا التوجه سينعكس بشكل كبير على أداء وإنتاج الصحفيين المتعاونين، وعلى تعزيز قدرات “سراج” في مختلف المجالات خاصة بناء القدرات، وعند إنتاج التحقيقات بمعايير عالمية”.

وتأسست الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية GIJN في 2003 عندما إجتمع أكثر من 300 صحفي من جميع أنحاء العالم لحضور المؤتمر الثاني للصحافة الاستقصائية العالمية في كوبنهاغن، وهي مسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية. 

وتأسست وحدة سراج  تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2016، من قِبل مجموعة صحافيين سوريين، بهدف نشر صحافة الاستقصاء، وتمكين الصحافيات والصحافيين السوريين، من إثبات وجودهم في هذا النوع من الصحافة.

ومنذ تأسيسها، أنتجت الوحدة عددًا من التحقيقات الاستقصائية، رشح عدد منها جوائز عربية وعالمية، كما درّبت بالتعاون مع مدربين مخضرمين وشركاء عالميين، صحافيين سوريين على أساسيات الصحافة الاستقصائية، والصحافة الاستقصائية المتخصّصة بقضايا النوع الاجتماعي، وصحافة البيانات، والصحافة العابرة للحدود.

قد يعجبك ايضا